متحف قصر ناغويا (ساجا)

مواجهة التاريخ : اليابان و كوريا

بواسطة ، 2

على مقربة من أنقاض القلعة التي شنت الغزو الياباني للقارة الآسيوية من خلال كوريا بقيادة تويوتومي هيدوشي 1592-1598، كرست محافظة ساجا متحف قلعة ناغويا لتوثيق وحفظ التبادل التاريخي بين الأرخبيل الياباني وشبه الجزيرة الكورية ، فضلاً عن تعزيز الصداقة .

الحفاظ على بقايا منطقة القلعة وصيانتها هو أيضاً أحدى الأغراض الرئيسية للمتحف . علاوة على ذلك فإن برامج مثل دورات اللغة الكورية و الدراسات الثقافية وتبادل الأنشطة المدرسية متوفرة كجزء من دعم المتحف للتبادل الأكاديمي والثقافي .

يتم تنظيم مساحة المعرض الرئيسية في المتحف إلى أربعة أجزاء رئيسية : ما قبل قلعة ناغويا ، وتاريخ القلعة ، و بعد القلعة ، ومعلماً تاريخياً خاص لأطلال قلعة ناجويا ومواقع المعسكرات . البنود المعروضة تغطي مجموعة واسعة من التاريخ ، من العصور القديمة إلى العصر الحديث .

أبرز معروضات هذا المتحف الصغير نسختين متماثلتين كبيرتين من السفن اللاتي أستخدمتها كل بلد من البلدين قبل 400 عام خلال فترة الغزو . يعود تاريخ السفينة السلحفاة مزدوجة السارية إلى الأميرال الكوري الذي حارب غزو الهيدأوشي ، ويي سون سين . السفينة لها درزنتين من ثقوب المدافع ورأس على شكل تنين عند القوس ، والتي يمكنها إطلاق النيران ، دخان واقي (أو سام) ، أو حتى نيران المدافع . على الرغم من إمكانية الهجمات المدفعية بعيدة المدى ، إلا إن الهجمات القريبة المدى كان الإستخدام التكتيكي الأساسي أن السفينة كانت تصدم وتغرق الخصوم . سطح السفينة كان أيضاً مدرعاً من أجل حمايتها وحماية الطاقم من السهام والرصاص والهجمات النارية ، كما أنها لها مسامير لمنع الصعود إليها من قبل الأعداء والتي كانت طريقة الهجوم البحري الرئيسية لليابانين في ذلك الوقت .

السفينة الأخرى هي سفينة يابانية ، كانت أسلحتها أقل نسبياً ولها قدرة أقل على المناورة . كان عملها أشبه بقلعة مدرعة . ساهمت قيادة يي سون سين و تفوق سفينته الكورية بصد الغزو الياباني .

بعد هذه الحرب مع كوريا ، حدث مزيد من تبادل الفن والثقافة ، بما في ذلك تقنيات الفخار التي كانت جديدة لليابان . الفنون الخزفية الكورية تجذرت في ساجا وأطلقت صناعات جديدة أصبحت في نهاية المطاف مدرستي إيماري و أريتا للفخارالعريقتين المعروفتبن اليوم . يمكنك أن ترى أمثلة على هذا الفخار هنا .

بنود أخرى ذات أهمية في منطقة المعرض الرئيسية تشمل مجموعة كيمونو رائعة ، نماذج مصغرة من القلعة والمدينة ، لوحات ، تحف فنية وخرائط وكتيبات سفر قديمة ، والكتب المدرسية من الحقبة الاستعمارية ، وغيرها من الأعمال الفنية .

على الرغم من أن العلاقات الكورية-اليابانية كانت متوترة لعدة قرون ، بسبب غزو هيدأوشي والفترة الاستعمارية الحديثة وأعتبارها نقاط سوداء ، يهدف هذا المتحف إلى دراسة التاريخ والتعلم منه من أجل خلق مستقبل أفضل .

Was this article helpful?

إبلاغ عن اخطاء

0
0
Shaymaa Barakat

Shaymaa Barakat @shaymaa.barakat

Shaymaa 31, Egyptian,  Editor/ Writer, Love Japan and Japanese culture, Books, Nature and Photography. Hope to contribute in building bridges between different worlds.

Original by Tristan Scholze

شارك في المناقشة